جراحات تغيير شرايين الساق

دكتور وليد الدالي علاج انسداد شرايين الساق

جراحات تغيير شرايين الساق:
الشرايين هي مصدر أساسي لحياة الإنسان حيث تحمل الدم المحمل بالأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم، وفي حال انسداد أي منها تصبح عاجزة عن نقل الدم بكميات كافية إلى المنطقة المختصة بها، وبالتالي تنتج عواقب خطرة لابد من اكتشافها مبكراً والعمل على علاجها مبكراً بشكل مناسب، ويعتبر الغرض من جراحات تغيير شرايين الساق هو إعادة الشرايين للعمل مرة أخرى من خلال استبدال الشرايين التالفة لإصابتها بالتمدد أو الضيق أو الانسداد لإعادة تدفق الدم مرة أخرى إلى جميع أجزاء الجسم. 

كيف يحدث انسداد الشرايين الطرفية ؟
تتراكم المواد التي تحتوي على الدهون والكوليسترول على جدار الشريان الأمر الذي يؤدي لضيق الشريان، وقد يصل الأمر لانسداده بشكل مطلق، حيث أن تصلب الشرايين هو مرض ناجم عن كثرة تراكم طبقات من الرواسب الدهنية على الجدران الداخلية للشرايين. 

هناك عدة عوامل تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بانسداد شرايين الساقين الطرفية ومنها :
-كثرة التدخين. 
-زيادة الوزن، والسمنة المفرطة. 
-التقدم في العمر، وقلة النشاط البدني. 
-الإصابة بالأمراض المزمنة من بينها ارتفاع ضغط الدم، السكر، القلب ، الكوليسترول. 
-عوامل وراثية . 
-كثرة تناول الأطعمة المقلية، والغنية بالدهون الغير صحية. 

هناك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكنك القيام بها لتقليل خطر الإصابة بانسداد شرايين الساقين الطرفية من خلال القيام بالآتي:
-ممارسة أى نشاط بدنى بانتظام، فإنه يساعد ذلك في تحسين الدورة الدموية في الساقين.
-الإقلاع عن التدخين.
-السيطرة على ارتفاع ضغط الدم.
-التخلص من الوزن الزائد.
-اتباع نظام غذائي، وتناول الأطعمة الصحية قليلة الدهون والغنية بالألياف.
-السيطرة على مستوى السكر في الدم لدى المصابين بداء السكري وتجنب ارتفاعه.
-ضرورة المتابعة الدورية مع الطبيب.
-تجنب الأدوية التي تعمل على تضييق الشرايين مثل التي تحتوي على المركبات الآتية :السودوافدرين، وفينيليفرين.
أكدت العديد من الدراسات والأبحاث انخفاض نسبة الإصابة بانسداد شرايين الساقين الطرفية والحد من مضاعفاتها بعد الالتزام بالإجراءات الوقائية من خلال اتباع نمط صحي وبناء عادات صحية جديدة.
 
تصلب الشرايين

ما هي أعراض انسداد شرايين الساق الطرفية ؟
-حدوث ألم في القدم عند المشي وعادةً ما يختفي بعد بضع دقائق من الراحة وتتراوح حدته ما بين خفيف إلى شديد.
-تساقط الشعر في الساقين والقدمين.
-الشعور بالتنميل في الساقين.
-نمو الأظافر ببطء وتكون ضعيفة.
-ظهور تقرحات مفتوحة لا تلتئم على القدمين.
-حدوث تغير في لون جلد الساقين فقد يتحول لونهما إلى الأزرق أو يصبح باهتًا.
-لمعان جلد القدم والساقين. 
-إذا كنت مصابًا بمرض السكري ضرورة المتابعة الدورية مع الطبيب لفحص القدم باستمرار. 
-حدوث الغرغرينا نتيجة لموت الأنسجة بسبب عدم وصول الدم إليها. 

ما هي مضاعفات أمراض انسداد الشرايين الطرفية؟
قد تؤدي عدم معالجة أمراض انسداد الشرايين الطرفية إلى أمراض خطيرة منها الآتي:
-حدوث النوبة القلبية: ضرر دائم في عضلة القلب سببه عدم وصول الدم الكافي إلى القلب لفترة طويلة.
-حدوث السكتة الدماغية: انقطاع تدفق الدم إلى الدماغ.
-الإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة: انقطاع مؤقت في تدفق الدم إلى الدماغ.
-الإصابة بأمراض الشريان الكلوي: يحدث نتيجة تضيق أو انسداد في الشريان الذي يزود الكلى بالدم.
-البتر:إزالة جزئية أو كلية للقدم أو الساق خصوصًا لدى الشخص الذي يعاني من السُّكَّري.

قد يتم إجراء الجراحة في الحالات الشديدة التي تؤثر على قدرة المريض في القيام بالأنشطة الحيوية اليومية أو الذين يعانون من ألم في الساق أثناء الراحة أو لديهم تقرحات مستمرة لا تلتئم في الساق.

أهمية جراحات تغيير شرايين الساق:
تعمل جراحات تغيير شرايين الساق على استعادة تدفق الدم إلى الأطراف وإستعادة عمل الشرايين حيث تقوم الشرايين بحمل الدم المحمل بالغذاء والأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم، ويتخصص كل شريان بإرسال الدم إلى منطقة معينة في الجسم، وفي حال انسداد أي منها تصبح عاجزة عن نقل الدم بكميات مناسبة إلى المنطقة المختصة بها، ويعتبر انسداد شرايين الأطراف والقدم من أكثر حالات انسداد الشرايين انتشاراً في عصرنا الحالي. 

كيف تتم جراحات تغيير شرايين الساقين؟
هناك شرايين في الجسم يعتمد عليها في حالات الرغبة في تغيير الشرايين وهي وريد (Long Saphenous Vein)
في الساقين ويعتبر الأفضل في حالات تغيير شرايين القلب والشرايين الطرفية في الساقين، أو يتم اللجوء إلى استخدام الشرايين المصنوعة من المواد الصناعية التي لا يرفضها الجسم ولا تسبب الجلطات وتتوافر في مقاسات وأطوال مختلفة لتناسب الشرايين، في بعض الحالات يتم اللجوء إلى “تجريد الوريد”وفيها يتم عمل قطع في أعلي الساق وقطع أخر خلف مفصل الركبة، ويتم فيها تثبيت الوريد أو ما يسمي بـ“ربط الوريد” ويتم من خلال سلك سحب الوريد بالكامل من القطع الموجود أعلي الساق “أعلى الفخذ”، تعتمد طريقة إجراء العملية على مكان الانسداد في الشريان وشدته ويرجع ذلك لرؤية الطبيب المختص. 

قبل الخضوع لعملية تغيير شرايين الساقين:
يجب في تلك الجراحة فحص حالة المريض بالكامل، ومعرفة الحالة الصحية خاصة في حالة وجود عدد من الأمراض المزمنة التي قد يعاني منها مثل مرض السكري، وظائف الكبد والكلى، ارتفاع ضغط الدم، وعمل عدد من الفحوصات الطبية، عمل دوبلر ملون، وعمل أشعة مقطعية على شرايين الساق لمعرفة مكان الانسداد وعلاجها بأسرع وقت ممكن لتجنب حدوث أى مضاعفات خطيرة، وقبل يوم العملية يجب الامتناع عن تناول أي سوائل، والامتناع عن التدخين. 

ما بعد إجراء جراحة تغيير شرايين الساق:
يجب على المريض البقاء لفترة من الوقت تحت المراقبة لضمان عدم حدوث أية مضاعفات، ويجب اتباع جميع تعليمات الطبيب لتجنب التعرض لأية مخاطر مثل العدوى أو النزيف أو تورم في الرجل. 

هل يمكن التعافي من أمراض الشرايين الطرفية؟
يمكنك الوقاية من مخاطر ومضاعفات أمراض انسداد الشرايين الطرفية من خلال اتباع الإجراءات الوقائية التي سبق وذكرناها ويجب التنبيه على عدم إهمال الأعراض التي يشعر بها المريض حيث يساعد التشخيص المبكر على علاج الحالة وتحسنها بشكل كبير وتجنب المضاعفات.

أفضل طبيب لجراحات تغيير شرايين الساق:
يقدم أستاذ دكتور وليد الدالي أستاذ مساعد جراحة الأوعية الدموية بجامعة القاهرة، علاج جميع مشاكل الشرايين من خلال علاج انسداد شرايين الساق بالقسطرة و إصلاح تمدد الشريان الأورطي و الوصلات الشريانية وجراحات الشريان الأورطي وتغيير شرايين الساق، ويؤكد دكتور وليد الدالي على ضرورة التوجه لزيارة الطبيب في الحالات التالية:
-زيادة الشعور بالألم بمرور الوقت. 
-حدوث تشنج العضلات باستمرار. 
-صعوبة في المشي. 
-حدوث تكرار الإصابة بالجروح والالتهابات. 
-خفقان القلب أو الدوخة أو الغثيان. 
-ألم في الصدر مع ضيق في التنفس. 
اذا كنت تعانى من انسداد الشرايين الطرفية احجز موعد الفحص الطبي واستشارة الدكتور/ وليد  الدالي أستاذ مساعد جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكري حول حالتك الصحية، يعتبر الدكتور وليد الدالي أفضل دكتور لعلاج مشاكل الشرايين عن طريق استخدام أحدث الوسائل الطبية المتطورة خارج مصر في أوروبا و أمريكا أو داخل مصر لمساعدة المرضى على التعافي بشكل أسرع.
 

اقرأ أيضًا:

شارك