علاج الدوالى بتقنية الكلاكس

علاج الدوالى بتقنية الكلاكس

يقوم الدكتور وليد الدالي - أستاذ مساعد جراحات الأوعية الدموية والقسطرة الطرفية- بعلاج الدوالي باستخدام تقنية جديدة تُسمى كلاكس. لذلك سوف نتحدث هنا عن تقنية الكلاكس الجديدة وكيفية استخدامها لعلاج الدوالي.

أولًا: ماذا تعني الدوالي؟
الدوالي هي مشكلة تصيب الأوردة بسبب عدم كفاءة عمل الصمامات المتواجدة في تلك الأوردة. يحدث تجمع دموي بكمية كبيرة داخل الوريد فيتسبب في التورم والإنتفاخ، ومن ثم يظهر شكل الدوالي بلون أزرق داكن  أو أحمر.
قد يرى البعض أن الدوالي ليس لها تأثير وعلاجها غرضه جمالي فقط، ولكن نجد أن الدوالي تتسبب في أوجاع حادة لصاحبها ويمكن أن تتسبب في مشاكل وتعقيدات أكبر بكثير تصل إلى الإصابة بأمراض خطيرة تتعلق بتدفق الدم.

ثانيًا: ما هي أعراض الدوالي؟
-ظهور أوردة لونها أزرق أو أرجواني.
-الشعور بألم أو ثقل في منطقة الدوالي.
-تشنج العضلات وتورم مكان الدوالي.
-الشعور بألم كبير بعد الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
-الشعور بحَكة حول الوريد المُصاب.
-الإصابة بتقرحات في الجلد في مكان الدوالي وفي هذه الحالة لابد من زيارة الطبيب على الفور.

ثالثًا: هل هناك أسباب أو عوامل تزيد من خطر الدوالي؟
نعم هناك عوامل كثيرة تزيد من خطر الإصابة بالدوالي منها:
– العمر:
التقدم في العمر يزيد من خطر الإصابة بمرض الدوالي، حيث إن ليونة ومرونة الأوردة تتأثر مع التقدم بالسن، كما أن الصمامات المسئولة عن تدفق الدم عكس الجاذبية تتأثر وتصبح أضعف مع مرور السن؛ مما يُظهر الدوالي بلون أزرق لافتقارها للدم.
– الحمل والولادة:
الحمل يُزيد من كمية الدم في الجسم ولكنه يقلل من تدفق الدم من الساقين إلى الحوض لأن الدورة الدموية تعمل على دعم الجنين أولاً. ولكن دوالي الحمل تتحسن بالوقت بدون أي علاج طبي في خلال ثلاثة أشهر بعد الولادة.
– الجنس:
فنجد أن السيدات هن الأكثر عرضة للإصابة بالدوالي عن الرجال نظراً للحمل والولادة والعمل الشاق طوال اليوم.
– العوامل الوراثية:
إذا وُجد تاريخ عائلي خاص بالدوالي، فإنه يزيد من خطر الإصابة بالدوالي. لذلك لابد من الاهتمام بالصحة العامة وإتباع التعليمات اليومية لتقليل خطر الإصابة بالدوالي.
– الوقوف لفترات طويلة.

رابعًا: هل هناك مضاعفات للدوالي؟
يؤكد الدكتور وليد الدالي على خطورة عدم معالجة الدوالي لأنها يُمكن أن تتطور إلى قرح أو جلطات دموية لا قدر الله. لذلك يُنصح بضرورة الاتجاه إلى الطبيب وعلاج الدوالي فور ظهورها.

خامسًا: كيفية علاج الدوالي:
يوضح الدكتور وليد الدالي على أن خطوات علاج الدوالي تعتمد على طرق ووسائل العلاج الذاتي، ولكن هناك حالات تستدعي تدخل الطبيب المُعالج لسد الأوردة أو إزالتها، ومن ضمن تلك الطرق العلاجية الآتي:
– ممارسة الرياضة:
ضرورة ممارسة التمارين الرياضية لأنها تساعد على تخفيف الألم وتمنع تدهور الدوالي، ولا يلزم ذلك ممارسة التمارين الرياضية بشكل مُجهد ولكن يكتفى بالتمارين البسيطة بشكل مستمر.
– الجوارب المطاطية:
ارتداء الجوارب المطاطية تعتبر هي الخطوة الأولى في أغلب طرق علاج الدوالي. بحيث يتم وصف الجوارب المطاطية وارتدائها طوال اليوم لتكون ملفوفة حول الساق وتُشكل ضغطًا كبيرًا عليه؛ وبالتالي يساعد ذلك على تحسين قوة تدفق الدم في أوردة وعضلات الساق.
يجب عند شراء الجوارب المطاطية التأكد من المقاس المناسب للساق بحيث لا يكون أكبر من الساق أو يُشكل ضغط كبير غير مُحتمل للساق. في حالة وجود ضُعف في الأيدي أو التهاب في المفاصل، يُمكنك استخدام أجهزة خاصة تساعد في ارتداء تلك الجوارب.
– علاج الدوالي بالتصليب:
هو علاج الدوالي الصغيرة والمتوسطة من خلال الحقن بمحلول طبي خاص يعمل على سد الأوردة المُصابة وإخفاؤها في خلال أسابيع قليلة. تتميز تلك التقنية بفاعليتها ولا تحتاج إلى تخدير، كما يُمكن إجراؤها في عيادة الطبيب.
– علاج الدوالي بالليزر:
يعمل الليزر على علاج الأوردة الصغيرة والعنكبوتية من خلال إرسال ومضات ضوئية قوية داخل الوريد؛ ومن ثم تختفي الأوردة بشكل بطئ، ومن مميزات الليزر أنه علاج غير جراحي ولا يحتاج إلى الحقن أو الإبر.
– علاج الدوالي بالقسطرة من خلال الجراحة:
يُفضل علاج القسطرة للأوردة كبيرة الحجم، حيث أنه يتم استخدام الليزر أو التردد الحراري في الإجراء. يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع “قسطرة”  في الوريد المُصاب، ثم تسخين طرفه بالليزر أو التردد الحراري؛ ومن ثم تقوم الحرارة العالية بتدمير الوريد المُصاب وغلقه بالكامل في الحال.

سادسًا: ما هي طريقة التعامل اليومي لصاحب مرض الدوالي؟
مريض الدوالي عليه أن يهتم بتفاصيل يومه لمنع تدهور الحالة ومساعدة نفسه على العلاج الذاتي. وذلك يتم من خلال الآتي:
-التخلص من الوزن الزائد والحصول على وزن مثالي.
-ارتداء ملابس مريحة وغير ضيقة.
-رفع الساقين في حالة الجلوس.
-تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
-الحفاظ على نظام غذائي صحي مليء بالألياف وخالي من الملح.
نرى أن الهدف من كل ما سبق هو تحسين الدورة الدموية وشد عضلات الجسم لتقليل مخاطر الدوالي وتقليل الشعور بعدم الارتياح الخاص بالدوالي.

سابعًا: ما هي تقنية الكلاكس CLACS الجديدة لعلاج الدوالي؟
الكلاكس هي تقنية جديدة ومُبتكرة لعلاج الدوالي من خلال مزج أكثر من وسيلة متخصصة للعلاج وهم:
1. الليزر المكثف.
2. التصليب عن طريق الحقن.
3. التبريد لمنع الألم.
يتم علاج الدوالي بالكلاكس من خلال توجيه الليزر المكثف عبر الجلد على الوريد المُصاب ومن ثم العلاج بالتصليب من خلال حقن محلول خاص لعلاج الدوالي المُصابة. كل ذلك يتم مع توجيه أشعة تبريد في مكان العلاج لمنع الشعور بأي ألم.


ثامنًا: ما هي مميزات علاج الدوالي بتقنية الكلاكس؟
-استخدام أكثر من تقنية في وقت واحد ” الليزر والتصليب” مما يضمن علاج الدوالي بشكل أقوى وأكثر فعالية.
-استخدام تقنية التبريد لمنع الشعور بأي ألم أثناء الجلسة.
-علاج الدوالي دون الحاجة إلى الجراحة أو الشق الجراحي.
-توجيه الليزر عبر الجلد يكون أكثر تحديداً للأوعية الدموية المُصابة؛ مما يعني الحصول على نتيجة جمالية أفضل.
-في حالة الإصابة بالارتجاع الوريدي يتم تحديده بواسطة الدوبلر الملون؛ مما يتيح علاجه في نفس الإجراء والخطوات.
- نتائج فعالة وعودة سريعة لقيام بالتزامات الحياة اليومية.

تاسعًا: أسئلة تراودك بخصوص تقنية الكلاكس الجديدة:
1. هل العلاج بالكلاكس مؤلم؟
تدفق موجات الهواء البارد إلى الجلد في مكان العلاج بالليزر يساعد في التخلص من سخونة موجات الليزر؛ مما يمنع الشعور بأي ألم أثناء جلسة العلاج.
2. متى تظهر نتيجة العلاج بالكلاكس؟
يمكنك توقع ظهور نتائج واضحة في خلال أسبوعين من وقت جلسة العلاج في حالة علاج الأوردة العنكبوتية. وتتحسن الأوردة بالتدريج حتى النتيجة النهائية في خلال شهر أو شهرين على حسب الحالة.
3. متى يمكن العودة إلى الحياة اليومية بشكل طبيعي؟
يتم علاج الدوالي بتقنية الكلاكس في العيادة، وبالتالي يُمكن للمريض العودة إلى أنشطته اليومية في خلال ساعات قليلة يحددها له الطبيب حسب حالته.
4. هل من الضروري ارتداء الجوارب الطبية بعد الخضوع لتقنية كلاكس؟
لا يوجد ضرورة لارتداء الجوارب الطبية، بل على العكس يمكنك الاستمتاع بارتداء ما ترغب به من ملابس بكل ثقة وحرية.

شارك