ما سبب اعراض الاوعية الدموية في الرجل ؟

يُعَد الجهاز الدوري من أهم أجهزة الجسم؛ إذ يحتوي على الدم الذي ينقل الغذاء والأكسجين إلى كل أجزاء الجسم، لذا يشتكي مرضى الجهاز الدوري من الكثير من الأمراض التي تؤثر على الصحة العامة، في هذا المقال نوضح أعراض الأوعية الدموية في الساق وكيفية تشخيص وعلاج تلك الأعراض.

مرض الأوعية الدموية في الساق:
تصاب الأوعية الدموية في الساق بأحد الأمراض ويعرف بمرض الأوعية الدموية الطرفية، والذي يتسبب في ضيق وانسداد الأوعية الدموية سواء الشرايين أو الأوردة.
إن الانسداد الجزئي للوعاء الدموي وقلة كمية الدم في الأوعية تتسبب في ظهور أعراض الأوعية الدموية في الساق، ومن ثم الإصابة بمرض الأوعية الدموية الطرفية وعند استمرار المرض لفترة أطول تصاب الأوعية بتصلب الشرايين، حيث تتكون إحدى الجلطات داخل الشريان حتى تغلقه تمامًا مانعة الدم من المرور إلى الأعضاء أو الأطراف.

ما سبب الشعور بأعراض الأوعية الدموية في الساق؟
أثناء الحالة الطبيعية يمكن للأوعية الدموية الانقباض والانبساط حسب درجة حرارة البيئة المحيطة، لكن نتيجة لبعض الأسباب تزاد استجابة الأوعية الدموية حتى تنقبض تمامًا دون اتساع، ومن أهم تلك الأسباب:
التوتر العاطفي.
درجات الحرارة الباردة.
تأثير بعض الأدوية.
التدخين.
ارتفاع ضغط الدم.
مرض السكري.
ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم.

ما هي أهم أعراض الأوعية الدموية في الساق؟
يعد الشعور بالألم والإجهاد الشديد في الساق أهم الأعراض التي يشتكي منها مرضى الأوعية الدموية الطرفية، ويظهر ذلك الألم على هيئة تنميل وثقل في عضلات الساق نتيجة كثرة الحركة، ويزداد الشعور بالألم كثيرًا أثناء ممارسة الرياضة بينما يختفي تدريجيًا عند الراحة.
في حالة الانسداد الكلي للأوعية الدموية الموجودة في الساق يزداد الشعور بالألم خاصةً أثناء الليل، أيضًا قد يشتكي مرضى الأوعية الدموية الطرفية من بعض الأعراض التالية:
الشعور بالوخز وضعف الساقين.
ألم شديد في أصابع القدم.
عدم التئام قرح الساق أو القدم.
الشعور بالبرد في إحدى أو كلتا الساقين مع شحوب لون الجلد.
تساقط شعر الساق.
بالإضافة لما سبق فإن ذلك المرض يمكنه التأثير على الأوعية الدموية المُغذية للذراع والمعدة والأمعاء والكلى.

شرايين القدم

من المرشحين للإصابة بأعراض الأوعية الدموية في الساق؟
يصاب الكثير بمرض الأوعية الدموية الطرفية، لكن تزداد احتمالية الإصابة عند:
الأشخاص فوق عمر الخمسين عامًا.
مرضى السمنة.
من يعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
من لديه تاريخ بالإصابة بأمراض الأوعية الدموية في المخ أو السكتات الدماغية.
مرضى القلب.
مرضى السكري.
المصابين بأمراض الكلى.
أيضًا تؤثر بعض أساليب الحياة غير الصحية في زيادة الإصابة بمرض الأوعية الدموية الطرفية مثل عدم ممارسة الرياضة وسوء التغذية والاستخدام المفرط للأدوية دون استشارة الطبيب.

تشخيص أعراض الأوعية الدموية في الساق:
ينصح الأطباء مرضى الأوعية الدموية بسرعة زيارة دكتور الأوعية الدموية عند الشعور بأي من الأعراض السابقة، حيث يساعد التشخيص المبكر لمرض الأوعية الدموية الطرفية منع حدوث المضاعفات التي قد تؤثر على حياة الفرد.
قبل بدء التشخيص يطلب الطبيب من المريض معرفة التاريخ المرضي، كي يستطيع إجراء التشخيص الطبي السريري الذي يشتمل على قياس معدل نبضات الأوعية الدموية للساق والقدم في الدقيقة، كما يستخدم الطبيب بعض الوسائل الأخرى مثل الدوبلر وقياس مؤشر الضغط الكاحلي العضدي.

علاج أعراض الأوعية الدموية في الساق:
يهتم الطبيب بعلاج أمراض الأوعية الطرفية لمنع حدوث مضاعفات المرض، ومحاولة تقليل الأعراض خاصةً الألم.

يمكنك التواصل مع الدكتور وليد الدالي، أستاذ مساعد جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكري بجامعة القاهرة، وزيارته لمعرفة كيف يمكن تقليل الألم الناتج من أعراض الأوعية الدموية في الساق.


اقرأ أيضًا:

شارك